[X]


▓▒░ WELCOME ! ░▒▓
you just entered My BLOG ..أنتظر قليلاً للتحميل..

The moon is a friend for
the lonesome to talk to.
[ Gmr14 ]
gmr14blog@yahoo.com

قمر14: breathing you
رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ             رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ             رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ             حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ             رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ             رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ             رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا

1434/05/29

breathing you


أهيمُ بكِ فلا أذكرُ مكاني واتوقُ اليكِ فلا أذكرُ زماني ولكم أدركت حينها أن لروحي بين انفاسك !!..أوطانِ


8 : التعليقات

 
2/6/34 10:40 ::: Blogger كريمة سندي

جميلة جدا ورائعة تحياتي الصادقة

 
4/6/34 07:57 ::: Blogger البَتُوٓلْ

لا أجيد التعليق دائماً
اكتفي ب جميل ما قرأت :)

 
6/6/34 14:43 ::: Blogger gmr14

سلمتي اختي كريمة..
سررت بمرورك وتعليقك..
ولك تحية بمثلها واكثر.. :)

 
6/6/34 14:45 ::: Blogger gmr14

ههههههه البتول..
يكفينا مرورك فهو من دواعي سروري..
هذا بالرغم من اجادتك الرد :)

 
7/6/34 16:10 ::: Blogger مَــْهَآ,,

واااااو ، جمييييلة جمييييلة جداً ،،
عشقت شاعرية الكلمات ورقتها.. شيء جذاب بصراحة


أطيب أمنياتي لك يا جميل

 
8/6/34 09:31 ::: Blogger gmr14

الاجمل وجودك مها..
الحمد لله ع السلامة وعودا حميداً
سلمتي دوما ياراقية :)

 
13/6/34 10:47 ::: Blogger البَتُوٓلْ

هل من جديد !

 
15/6/34 11:22 ::: Blogger gmr14

هلا وغلا يالبتول.. :)
تصدقين.. سؤالك حشرني هههههههه
مدري بس احس راسي فاضي هاليومين او بالاصح مافيني حيل افكر :(
اذا عندك مواضيع غششيني.. انتي ماشاء الله.. انا اللي انتظر جديدك... ممممم بشوق :)

إرسال تعليق

<< عودة الى البداية